الأربعاء، 8 يونيو 2016

خلي بالك خلي بالك من روحك بعدي

قصيدة خلي بالك خلي بالك من روحك بعدي
يا اغلي من روحي والدنيا عندي
يا اغلى من روحي والدنيا عنديقال القدر كلمته والدنيا بقت ضدي
افتكرني بكل خير واهي دمعه وتعدي
حلمنا بحلم كان من البدايه مش لينا
نهايته الفراق ودموعنا في عنيا
عشقنا الحياة ورسمنا الحب بيت لينا
نضحك بس ونداري والجرح بيقتل فينا
ياخدني حنيني وشوقئ ليكي من تاني
يتولد جوايا حبك واتمنا يزيد عمري وحب فيكي من تاني
يكبر علي ايديكي حلمي ياروحي ما انتي عنواني
بأيه يفيد الحلم وانتي ياعمري مش عشاني
يالا الوداع ده كان من نصيبنا
والدنيا في ثانيه عن بعض تاخدنا
بس نساه الماضي والحب مش بايدنا
هنحلم بأيه وسكتنا علي فين تاخدنا
الشاعر / محمدحليم 











شركة البيت الذهبي نقل اثاث

مش انا

--------------------مش أنا------------------

مش انا االى اخون
مش أنا اللى أخون مش أنا

أنتا روحى ونبض قلبى

ببعتلك سلامى يا عمرى

صعب على أنى أخون

فى عيونك أنا بتأمل

فيهم حبيبى سحر الكون

مش أنا اللى أخون مش أنا

أنتا الحلم والحقيقه

فيك أنا عايش كل دقيقه

ولو نامت عيونى

أنتا معايا فى حلمى

العشق دا مش كلام عادى

دا العشق لكل حبيب بينادى

مش أنا اللى أخون مش أنا

العشق ياما حير قلوب

وياما تاهت فيه أحباب

ومجروح العشق جرحه ما يطيب

حتى لو شافه الف طبيب وطبيب

جرح العاشق فى القلب بتصيب

مش أنا اللى أخون مش أنا

الشاعر / على فياض البلصفورى
قطرات الندى











البيت الذهبي
                                       
الأربعاء، 3 فبراير 2016

دمـــــوع القمـــــــر

سرت في كلامك وهمك














أتلهف لقائك وانا ميتاً بقربك
سرت في كلامك وهمك بنشوة وسعادة
وكانت خطوتي صادقة بريئة
وكان صمتي إخلاص وعهد , والأنتظار قمة الوفاء
ولم أكن أوأتصور أنزف بلا مقابل
أعتقدت أني أخر محطة لقطارك السريع
الذي أخترق جدران كهوفي المظلمة وأضاء العتمة
أعتقدت أنني أخر مرحلة من مراحل حياتك
أعيش بها ومنها وعليها ولها
يالغبائي أعتقدت أنني أخر مرحلة بحياتك
ولكن الموت صارعني وكان أخر خطوه بحياتك
أعتقدت أن شمعتي أصبحت دائمة لا تنطفي ولايذهب لونها أوبريق شعلتها
كنت أعتقد أنكِ واحة خضراء عشت منها وأعيش عليها
واحة جميلة رائعة أركض فيها من كل جهة وأتجاه
كنت وكنت والأن انا أنزف بشراهة وأنزف بغزارة وانزف بوجودي
وانزف بدمائي وكل مافيني عروقي وشرايني
أنزف وأعرف ثمن النزيف العقيم النزيف الصادق الطاهر
النزيف الوافي في ذاتي الذي جرى كجريان النهر الرائع
وبسرعة دوران الأرض دون توقف وأنزف وأنزف وأعرف انني
سوف أسقط وتنكسر مراكب حبي وتغرق أشرعت قلبي
وتسقط مجاديف روحي وتدخل عروقي في باطن مركبي
بين مد ومد وبسرعة والسرعة وقت والوقت زمن
وأعيش في صراع السرعة والركض الطويل
لاساحل لارصيف لاتوقف ولانهاية
زمن يرفض التطاولة عليه وتفصيله أوتهديده
باللحظة والساعة والدقيقة وتجري سرعة الزمن ويجري
نزيف بركاني في زمن يتمازج فيه الليل والنهار جنون وعقل
صدق وكذب وفاء وغش إخلاص وخداع زمن يرفض الأنتظار
ويرفض حياة التوقف والوقوف والحب والسعادة ويشعل
الفتيل الذي يؤجج داخل أضلعي ومابقى من ضلوعا قائمة
وأفقد ذاكرتي المليئة بالأشياء الجميلة
هل أنطلق من هذا العالم الذي أنتي جزء منه وفيه
هل أفلت عروقي وآهاتي وأكشف غطاء حقيقة
تعيشين عليها وبها وأتعرف على ذلك الوهم الرائع المليئ
بالمفاجئات الغير ســـــــــارة

منقول

شركة نقل عفش البيت العامر
شركات نقل عفش واثاث موقع وصال
شركات نقل اثاث وعفش موقع الدليل
شركة نقل عفش البيت الذهبي
شركة نقل عفش البيت الذهبي
شركة نقل عفش البيت الذهبي


الخميس، 25 يونيو 2015

وصية ريحانة جباري

أعدمت الشابة الإيرانية ريحانة جباري (26 عاما) في 25 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، بعد أن أدينت بقتل مسؤول سابق في الاستخبارات الإيرانية أكدت أنه اعتدى عليها جنسيا.

وكان نفذ حكم الإعدام شنقا في الإيرانية ريحانة جباري رغم الدعوات الدولية إلى الصفح عنها، فشككت واشنطن "بعدالة المحاكمة والظروف التي تحيط بهذا الملف" فيما اعتبرت منظمة العفو الدولية أن هذا الإعدام "وصمة عار جديدة في حصيلة حقوق الإنسان في إيران" و"إهانة إلى القضاء".

وتركت ريحانة جباري لأمها "شعلة" رسالة نشرها نشطاء إيرانيون تكشف فيها عن معاناتها في السجن وتعرب فيها عن حبها لعائلتها موصية بالتبرع بأعضائها لجمعيات خيرية.

وصية ريحانة جباري 

"عزيزتي شعلة، علمت اليوم أنه قد جاء دوري للقصاص، أشعر بالأسى لأنك لم تخبريني أني قد وصلت إلى نهاية رحلتي في الحياة، ألا تعتقدين أنه من حقي أن أعرف؟ أتعلمين ؟ أشعر بالخزي لأنك حزينة، لماذا لم تمنحيني الفرصة لأقبل يدك، ويد أبي؟

لقد عشت 19 عاما في هذا العالم، وفي تلك الليلة المشؤومة كان يجب أن أكون أنا القتيلة، جسدي كان سيلقى في زاوية في المدينة، وكانت الشرطة ستستدعيك بعد أيام إلى مكتب الطبيب الشرعي لتتعرفي على جثتي، وكانوا سيخبرونك وقتها أنني اغتصبت، ولم يكن لأحد أن يتوصل إلى هوية القاتل لأننا لا نملك أموالهم ولا نفوذهم، عندئذ كنت ستكملين بقية حياتك في معاناة وفي عار، وكنت ستموتين كمدا بعد بضع سنين، وهذا كل شيء.

لكن تلك الضربة اللعينة غيّرت القصة، فلم يلق جسدي جانبا بل أُودع في قبر سجن "أوين" بزنزاناته الانفرادية، والآن في سجن "شهر رى" الذي يشبه أيضا القبر. استسلمي للقدر ولا تشتكي، أنت تعلمين أكثر مني أن الموت ليس نهاية الحياة.
منك تعلمت أن المرء يأتي إلى هذا العالم لكي يكتسب خبرة ويتعلم درسا، وأن مع كل ولادة تلقى على حامله مسؤولية، تعلمت أنه على المرء أن يقاتل أحيانا. أذكر أنك أخبرتني أن رجلا احتج على الجلاد الذي كان يضربه بالسوط، فضربه الأخير بدوره على رأسه ووجهه حتى الموت. لقد أخبرتني أن المرء يجب أن يثابر حتى يعلي قيمته حتى إن كان جزاءه الموت.

تعلمت منك أنني بذهابي للمدرسة وجب أن أكون كسيدة في مواجهة الشجار والشكوى، هل تذكرين إلى أي حد كنت تشددين على سلوكنا؟ لقد كانت تجربتك خاطئة. حين وقعت الحادثة لم تساعدني مبادئي، فأثناء المحاكمة بدوت قاتلة باردة الدم ومجرمة لا تملك ذرة من الرحمة. لم أذرف دمعة واحدة ولم أتوسل إلى أحد ولم يغمرني البكاء.لأنني كنت أثق في القانون.
لكني اتهمت باللامبالاة أمام الجريمة. أترين، لم أكن أقتل يوما بعوضة وكنت ألقي بالصراصير بعيدا، فأصبحت في لحظة قاتلة مع سبق الإصرار. لقد فسروا معاملتي للحيوانات على أنه نزوع لأن أصبح ذكرا، ولم يكبد القاضي عناء النظر إلى أني كنت أملك حين الوقائع أظافر طويلة ومصقولة.

كم كان متفائلا من ينتظر العدالة من القضاة، لم يلتفت القاضي إلى نعومة يدي، لا توحي بأني كنت رياضية أو ملاكمة بالتحديد. البلد التي زرعت في قلبي حبها لفظتني، ولم يساعدني أحد وأنا تحت ضربات المحقق وأسمع أحط درجات السباب. وبعد أن تخلصت من باقي علامة الجمال الباقية في جسدي أعطوني مكافئة 11 يوما في الحبس الانفرادي.

عزيزتي شعلة، لا تبكي على ما تسمعيه مني الآن، في أول يوم لي في مركز الشرطة عنفني ضابط كبير السن أعزب بسبب أظافري، عرفت يومها أن الجمال ليس من سمات هذا العصر. جمال المظهر، الأفكار والرغبات، جمال الخط، جمال العين والرؤية ولا حتى جمال الصوت الجميل.

أمي العزيزة، تغيرت فلسفتي وأنتِ ليست مسؤولة عن هذا. رسالتي لا تنتهي وسلمتها لشخص تعهد بأن يرسلها إليك بعد أن يتم إعدامي دون حضورك أو علمك، لقد تركت لك الأثر المكتوب ميراثا. لكن وقبل أن أموت أريد أن أطلب منك أن تلبي جزءا من وصيتي. لا تبكي واسمعيني جيدا، أريد منك بأن تذهبي للمحكمة، وتعلني رغبتي، لا يمكنني كتابة هذه الرغبة من داخل السجن، لذا سيتوجب عليك أن تعاني من أجلي مرة أخرى. هو الأمر الوحيد الذي لن أغضب إذا اضطررت أن تتوسلي من أجله، علما وأنني رفضت أن تتوسلي لإنقاذي من الإعدام.

أمي الطيبة العزيزة شعلة الأعز عليّ من روحي، لا أريد أن أتعفن تحت الثرى، لا أريد لعيني أو لقلبي الشاب أن يتحول إلى تراب. توسلي إليهم ليعطوا قلبي، وكليتي، وعيني، وكبدي، وعظامي، وكل ما يمكن زرعه في جسد آخر إلى شخص يحتاج إليهم، بمجرد إعدامي. لا أريده أن يعرف اسمي، أويشتري لي زهورا ولا حتى أن يدعو لي.

أقول لك من صميم قلبي أني لا أريد أن أوضع في قبر تزورينه وتتألمين، أريدك أن ترتدي الأسود. أبذلي ما في وسعك لتنسي أيامي الصعبة، واتركيني لتبعثرني الريح. لم يحبني العالم، ولم يتركني لقدري، أنا استسلم الآن وأقابل الموت بصدر رحب.

أمام محكمة الله سأوجه الاتهام للمفتشين وقضاة المحكمة العليا الذين ضربوني وأنا مستيقظة ولم يتورعوا عن التحرش بي، أمام الخالق سأوجه الاتهام إلى الطبيب "فروندى"، سأوجه الاتهام إلى "قاسم شعباني" وكُل من ظلمني أو انتهك حقوقي، سواء عن جهل أو كذب، ولم ينتبهوا إلى أن الحقيقة ليست دائما كما تبدو

عزيزتي شعلة ذات القلب الطيب، في الآخرة سنوجه نحن الاتهام وسيكونون هم مُتهمون. دعينا ننتظر إرادة الله. أردت أن أضمك حتى أموت. أحبك".

http://eldallle.blogspot.com/

شركة نقل عفش البيت الذهبي
شركة نقل عفش البيت العامر
شركات نقل عفش واثاث موقع وصال
شركات نقل اثاث وعفش موقع الدليل


الثلاثاء، 3 فبراير 2015

هل مال قلبي وإرتوي إلا من قلبك


حبك جعلني ما ادري كيف



هل مال قلبي وإرتوي إلا من 

قلبك 

بصدق 

حبك جعلني لا أعلم كيف 


أعيشك حلم وواقعك أملي.

بصدق طيفك ينعشنى 

يجمل ما أجده قبح بحياتى 

هى الحيره لا غير 

هو كيف يكون الفرار من قيد كدواء مر

كيف يكون اللقاء وكل منا بعيد عن الأخر فقط قربنا يصور لنا إننا أمام


بعضنا نتنفس الواقع


نريد الدافع


نريد الحس الذى يحى الروح ويبدل الجفاء


يمضى بنا لحياه إخرى


كل هذا سببه حبك

عاشقة الورد ..



عاشقة الورد

ظلمنا الحب.............. ظلمنا الحب

مـــا أصـــعب أن تـــعشق إنـــسانـــاً ولـــكنـــك تـــخفـــي هـــذا العشـــق

بداخلك للأنـــك تعـــلم أنـــه لـــن يـــكون لـــك في يوم مـــن الأيام

ولـــكن الأصـــعب أنـــك كـــلما حاولـــت الإبـــتعاد عنـــه تقرب هـــو

الـــيك لـــيقتلك دون أن يـــشعر ولـــكن عـــشقك لـــه يمـــنعك من

...الكـــلام ويـــدفعك الي أن تـــجرح نـــفسك حتي يشعر هو بالسعاده

مع تحياتى 
الاثنين، 2 فبراير 2015

اخر مكالمة !!!




اخر مكالمة ما بينهم كان حوارهم كده

هو : هو ينفع منتكلمش تانى لازم نبعد عن بعض فتره

هى : ليه يعنى ؟  حصل ايه ؟

هو : لا ابدا بس انا مش عابز ومش مستعد لكده دلوقتى لسه قدامى كتير

هى : على فكر انت اللى وعدتنى من الاول وعلقتنى بيك 

هو : معلش خلينا كده احسن

هى اللى بربحك ماشى وبصوت مخنوق 

.......... انا هقفل
هو : سلام

بعد المكالمة

هى حالة انهيار و بتعيط بهيسترية وكلام كتير و مشاعر متلخبطة بين كره و حب و خنقة وجرح لكرامتها اللى اتهانت قبل قلبها

هو : شايف انه عمل الصح عشان ميظلمهاش معاه ولا يظلم نفسه و يفضل مع واحدة مش عارف بيحبها ولا لا

بعد اسبوع

هى: لسه مستنيه مكالمة منه او حتى سؤال و نفسها تسمع صوته بس برضه كرامتها مانعاها

هو :عايش حياته عادى و بيوهم نفسه انه ناسيها

بعد شهر

هى بدأت تتعود وتعيش حياتها مع صحباتها وراحت شغلها وبدأت تركز على مستقبلها

هو : حاسس انها واحشته بس بيكابر و بيقول هى بكرة تتصل

بعد3 شهور

هى : حبت جديد و بدأت حياتها من جديد

هو بيطمن عليها من صفحتها الشخصية و يتصل من ارقام غريبة بس عشان يسمع صوتها

و ف يوم اتصل بيها ردت عليه اختها و كانت المكالمة كده 

هو: ألو يا .....

اختها : لا انا اختها

هو : طب هى فين

اختها هى جوة ف القاعة بترقص مع خطيبها

انت مين ؟

هو : حد مش مهم و قوليلها ميروك وقفل ..

هى : عاشت حياتها مع حد يستاهل

هو : هيعيش حياته يندم على واحدة حبيته بجد و ضيعها بالساهل !

لقاء الاحبة

لقاء الاحبة